موقع إزكي التعليمي - الموسوعة العلمية للطالب

مرحبا بك زائرنا الكريم .. في موقع موسوعة الطالب العلمية
انت لم تقم بتسجيل الدخول بعد فتفضل بالدخول
او التسجيل اذا رغبت بالمشاركة

وشكراً ... ادارة الموقع

سبحان الله والحمد لله ولااله الا الله والله أكبر *********** موقع ازكي التعليمي - الموسوعة العلمية للطالب يرحب بكم *********


    قصة الفن التشكيلى . . . العالم القديم

    شاطر
    avatar
    mst_2009
    الزعيم العام
    الزعيم العام

    عدد المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 04/11/2009

    قصة الفن التشكيلى . . . العالم القديم

    مُساهمة من طرف mst_2009 في الأربعاء نوفمبر 18, 2009 12:46 am

    --------------------------------------------------------------------------------

    المؤلف: محمد عزت مصطفى

    الكتاب: قصة الفن التشكيلى . . . العالم القديم

    الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب.

    يروي هذا الكتاب _وكما يتضح من عنوانه_ قصة الفن التشكيلى، وتاريخ تطوره، وكيف كان حال الفنون المختلفة من: نحت، وعمارة، وتصوير، بالإضافة إلى الفنون التطبيقية فى الحضارات القديمة. ويقصد بها حضارات: وادى النيل، وأرض النهرين، وفارس، والشرق الأدنى، والهند، والصين، واليابان، واليونان، والهلستينية، وروما. حيث أثرت تلك الحضارات القديمة التاريخ الأنسانى فى شتى مجالات الحياة، ويمكن الرجوع بالتطورات الحديثة فى العصر الحالى لنجدها تضرب بجذورها فى هذه الحضارات القديمة. اتبع الكتاب تناول كل حضارة بشكل منفرد من خلال تقديمها بشكل موجز، ثم دراسة فن النحت، والتصوير، والعمارة، والفنون التطبيقية بها.
    وقد يكون من المفيد عند استعراض ذلك الكتاب الهام النظر إلى تلك الحضارات بشكل تجميعى، أى تقديم الحضارات، والنظر إليها مجتمعة كمدخل، ثم تناول كل فن من تلك الفنون على حدة ومعرفة وضعه وطبيعته فى الحضارات التى تناولها الكتاب جميعها.
    نظرة بانورامية على الحضارات القديمة:
    يرى الكاتب أن علماء الآثار قد أرجعوا نشأة الفن البدائى إلى مبدأ العصر الحجرى الحديث (أى ما بين سنة 20000 ق . م. وسنة 10000 ق . م). حيث وجدت بعض الآثار من مقاطع وفؤوس وأدوات صيد وقتال وتماثيل صغيرة من الحجر نحت بأسلوب فج، تمثل البشر والحيوان، ومن صور رسمت بالألوان على حوائط الكهوف.

    إلا أنه يؤكد أن الولوع بالفن، وعشقه أمر يجمع بين الأطفال والبدائيين فى بوتقة واحدة، وأنه ينتهى بهم إلى نتائج متقاربة، فلقد مارس البدائى الرسم والنحت قبل أن يعرف الكلام والزراعة وقبل أن يستأنس الحيوان ويصنع الفخار.

    وبالنظر إلى كل من هذه الحضارات بشئ من التفصيل نجد أن أقدمهم حضارة وادى النيل. تمتد فى جذور التاريخ المصرى إلى ما قبل حكم الأسرة الفرعونية الأول بحقب طويلة. وأمكن وضع تحديد نسبى لأطوارها تبعاً للأنماط التى ظهرت مع آثار العصور الحجرية الأولى، وشهدت تطورات عديدة حتى أدخل الصقل عليها رقة نهضت بأشكالها وأنماطها الزخرفية، ثم ازدادت حسناً، وكان ذلك بعد أن اكتشاف النحاس واستخدامه كمادة لانتاج السلع والأدوات البدائية إلى جانب استخدام الحجر.

    وبانتهاء حكم ملوك الأسرة العشرين يختم التاريخ المصرى صفحاته اللامعة؛ فلقد بلغ الوهن بالحضارة العريقة خلال حكم ملوك الأسرة الثالثة والعشرين. ثم وقع بعد ذلك الصدام بين مصر وآشور وكان ذلك فاتحة للانحدار الذى حاق بعدئذ بالبلاد.

    أما حضارة أرض النهرين فقد كشف علماء الآثار عن مخلفات كثيرة لهذه الحضارة، من بينها: أسطوانات منقوشة، منها ما يمثل "حمورابى" وهو يتلقى الشرائع عن المعبود "شمش"، بالإضافة إلى أطلال معبد "مردك وزوجته" والقلاع التى شيدت فى عهده. والواقع أن مدينة "بابل" كانت أعظم مدن العالم القديم، وكان عهد "حمورابى" أزهى عهودها ، غير أنها فقدت مكانتها بعد موته؛ إذ وقعت فى قبضة الكاشيين، كما قضى عليها قيام دولة آشور فى الشمال، وخاصة حين ظهر "سنحريب" فأخمد أنفاسها، ولقد ظلت دولتها قائمة حتى انتهز "نبوبولاسار" فرصة ضعفها فحرر بابل من سلطانها بأن استعدى عليها دولة "ميديا" الناشئة، وبذلك مكن لباعث بابل من جديد سنة 625 ق. م. ويختتم التاريخ فصوله فى بلاد الجزيرة بقيام دولة فارس سنة 539 ق. م.

    كانت النار مقدسة فى الحضارة الفارسية كما كانت عند كثير من الشعوب الآرية الأولى، وقد وضع "زرادشت" منهاج العبادة وفسرها، فزعم أن النار هى مصدر النور، ورمز الحقيقة وأن الحرارة تطهر النفوس من الرجس. ولم تكن هذه العقيدة عاملاً يذكر فى توجيه الفن أو إنعاشه، وإنما وجهه ودفعه إلى الازدهار ميل الحكام وشغفهم ببناء القصور _إظهاراً لجاههم_ وهم فى ذلك شديدو الشبه بأبناء الجزيرة.

    تكونت حضارة الشرق الأدنى من مجموعة من البحارة المهرة من الأصل السامى تعبر البحر من جزيرة العرب لتستقر فى فينيقيا، ولتؤسس فيها المدن الهامة مثل صيد، وصور. وقد ظهر أمر هذه الأخيرة فى عهد الملك حيرام صديق الملك النبى سليمان ومثل بيلوس الذى اشتهر بالتجارة فى أوراق البردى ومن اسمها اشتق اسم كتاب اليهود. وعلى الرغم مما كان لهذه الجماعات من شأن فى تشكيل وجه التاريخ القديم، إلا أن استمرار حركتها وهجراتها من مكان إلى آخر، وقلة موارد بلادها وضغط الحضارات الكبرى عليها كان من الأسباب التى هبطت بها وجعلت دورها فى الإلمام فى التراث الفنى التشكيلى محدوداً، فضلاً عن خضوعه فى أغلبها لأنماط الحضارات الكبرى.

    أما حضارة الهند، فقد نشأ عن بعض طقوس العبادات الهندية الفنون التى امتزجت فيها روح الأساطير بمنطق الحياة، وكان منها ما نسميه الآن "الباليه" الذى ترجع تقاليده إلى ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد حين ظهرت عبادة الإله الراقص "سيفا" الذى أحب زوجته "أساتى" أكثر من حياته، فلما ماتت حزن عليها حزناً حدا به إلى أن يطوف بجثتها راقصاً حول العالم سبع مرات.

    وعن حضارة الصين، فقد جاء اسمها من كلمة "تيان هوا" وتعنى ما تحت السماء، أو "زهاى" أى بين البحار الأربعة، أو جونج هوا جوو "أى الدولة الوسطى، وأهلها الأول سلالة إنسان بكين" ولقد ثبت أنه كان بالصين ثقافة منذ العصر الحجرى، وأن الخزف الراقى ظهر خلاله فى "هونان".

    كانت عهود ازدهار الفن فى الحضارة اليابانية تبدأ منذ حل قسس البوذية باليابان قادمين من كوريا، ومن هنا كان تشابه المعابد اليابانية والكورية.

    وفى الحضارة اليوناينة، كان الود المتبادل بين الدولة والفن سبباً فى استخدام الآلاف من الفنانين لتجميل الأماكن العامة وإحياء الحفلات وتنظيم الطقوس. وكان الفن وقتئذ خالياً من المغالاة فى تمثيل العواطف معتدلاً بعيداً عن الانحرافات قريباً من الواقع، وكان هدف الفن أن يستحوذ على جوهر الأشياء، وأن يعبر عن المثاليات، وألا تبلغ آثاره من الرشاقة إلى الحد الذى تفقد به جديتها، وكان الفنان الإغريقى يخضع فنه لفكرة الحياة، وينظر إليها على أنها أعظم الفنون ومنبع الإلهام. وكانت الملاعب، والمسارح، والميادين، والمدارس، والحدائق فى أثينا مزينة بتماثيل أبطال الفكر والرياضة.

    مدلول الحضارة الهلينستية، يرتد إلى أنماط الفن اليونانى التى ظهرت بعد موت الإسكندر وكانت قد تفاعلت مع أنماط الفن فى مصر والجزيرة وفارس وآسيا الصغرى. وتولى الإسكندر حكم مقدونيا فى سن العشرين، فاستخف به حكام الولايات وتزعمت طيبة حركة عصيان عمت كل مناطق النفوذ المقدونى، فقام الإسكندر يعلن الحرب عليها حتى دانت له المدن كلها بالطاعة بما فى ذلك أثينا.

    تشير الأساطير الرومانية إلى قصة تأسيس روما بقولها إن "إينياس" ابن الربة "أفروديت" خرج من طراودة المحترقة وجاء إلى إيطاليا بآلهة مدينة "بريام"، ثم تزوج "لافينيا" ابنة ملك "لاتيوم"، وجلس "نوميتور" أحد أحفادها على العرش فى مدينة الفجر الطويل عاصمة "لاتيوم" ثم جاء "أمولياس" أخوه الشرير فقتله واغتصب عرشه.


    تطور فن العمارة عبر الحضارات القديمة المختلفة:
    عن حضارة وادى النيل فبالنسبة للدولة الموحدة أول الدول فى مصر القديمة، استلهمت فيها المبانى المصرية القديمة عناصرها الروحية من العقائد الدينية، والمبادئ، ومن العادات والتقاليد، أما عناصرها الشكلية فقد استمدتها من طبيعة الإقليم ومواده الخام. بالنظر إلى الدولة القديمة، يعد هرم خوفو أعظم الآثار التى خلفتها حضارة مصر الأولى، وهو بحق عجيبة الدنيا الباقية حتى الآن من عجائبها السبع، ولا شك فى أن بناء الأهرام تطلب دقة فى القياس لا يستطاع الوصول إليها بغير معرفة واسعة بالعلوم الرياضية. ومع مرور الزمن، وبالعودة إلى عقيدة آمون، ظهرت المعابد الكبرى التى كانت فخراً للحضارة المصرية، ويكون المعبد منها من صحن ذى أروقة، ومن بهو ذى أعمدة ومن هيكل أو أكثر، وتتقدم المعابد طرق محفوفة بتماثيل الكباش وبوابات يكتنفها برجان هائلان يميل سطحهما الخارجى إلى الوراء ميلاً محسوساً مع إطالة فى عروضهما، وتقف المسلات رمز عبادة الشمس أمام كل معبد شامخة برؤسها.

    أما حضارة أرض النهرين، فيستدل من نقوش الحشوات التى بقيت من آثار هذه الحضارة على أن بيت السكن كان من طبقة واحدة للعامة، ومن طبقتين للخاصة، وكانت الشرفات على الواجهة تظهر من الطبقة العليا، كما تبدو من أعلاها حديقة، ومن هنا سميت بالحدائق المعلقة. ولقد تطور هذا الطراز فيما بعد على عهد "صارغون" فى القصر الجامع بين أغراض السكن والعبادة، وكان يشتمل على قاعة كبرى لإقامة الحفلات وإحياء الأعياد وأجنحة الضيافة، ومقر لسكن الأسرة الحاكمة، ومن معبد على هيئة برج من عده طبقات ومخازن واسطبلات.

    تقدم أرض فارس الأنواع الكثيرة من الأحجار بينما تندر فيها الأخشاب، ولكن ملوكها أخذوا بتقاليد آشور فى إيثار الآجر على الحجر لأغراض البناء، فشيدوا قصورهم وقلاعهم وأضرحتهم منه، واستوردوا الأخشاب لإنشاء سقوفها وصنع أعمدتها.

    يتكون التراث المعمارى فى الحضارة الهندية على الجملة من المعابد المشيدة والكهفية والأديرة والصوامع والأبراج الأسطوانية والمضلعة، أما معابد البراهمة فأجملها بمقاطعة ميسور حنوبى الهند ومنطقة اللورا بوسطها، وأومبر وجيرنار بشمالها.

    بلغت العمارة اليابانية أوج ازدهارها فى عهد "أشيكاجا"، فكانت مدينة كيوتو حافلة بالمعابد من طراز "الباجودا" والقصور الجميلة على أن هذه المشيدات كانت تخشى البراكين فلم تشيد بالحجارة. والعمارة اليابانية رغم بساطة مظهرها ورغم العوائق التى حالت بينها وبين استعمال الحجارة فى بنائها تبدو ممتعة جميلة لحسن تفاصيلها، وروعة الألوان التى يعكسها الذوق اليابانى على وحداتها.

    تعتبر العمارة فى اليونان هى هندسة الأحجار بالأساس، وليست بناء بالأحجار، وقد ازدهرت آثارها لا فى موطنها الأصلى فحسب، بل شمل نفوذها البلاد الأخرى التى دارت فى فلك هذه الحضارة الهامة مثل مانيا جريشا وإتروريا وصقلية. ويشير عدد من المؤرخين إلى وفود عدد من المهندسين المصريين إلى كريت، وعزوا إليهم نقل أساليب البناء المصرى إلى كريت.

    ظهرت بالحضارة الهلستينية المبانى الدينية والمدنية التى تعكس الشغف بالأبهة. وظهر التمازج بين أنماط مصر المعمارية، واليونانية فيما شيده البطالمة بمصر من معابد وقصور ومكتبات، كما ظهرت فى كثير من مدن اليونان مؤثرات العمارة المصرية وبخاصة فى معابد ديلوس.

    أخذت روما عن التوسكان (الأتروريين) نظام تخطيط المدن، وشق المجارى. وما زالت مجارى روما الأولى تصرف المياه المتجمعة بين تلالها فى نهر التيبر حتى الآن. ونقل الرومان فيما نقلوه عن التوسكان بوابات المدن المشيدة بالحجارة الضخمة وأنماط المعابد التى كانت من الخشب فى العهود الأولى.
    تطور فن النحت عبر الحضارات القديمة المختلفة:
    تدل آثار حضارة وادى النيل من أعمال النحت المبكر على شعور المثالين بالكتلة والفراغ. ولقد كان للتماثيل البشرية المصرية فى عهد الدولة القديمة أنواع شتى، منها الفردية والمزدوجة والجامعة، كما كان من انواعها التماثيل الرمزية التى تمثل فرداً من الناس فى طورين أو ثلاثة من اطورا عمره. على أن التماثيل التى ظهرت فى عهد أمنحتب الثالث امتازت بعمق النظرة والنزوع إلى محاكاة الأشكال الطبيعية بروحانية أرهصت لطراز تل العمارنة قبل أن يظهر بفترة ليست بالقصيرة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 9:28 pm